شكلت حركة المقاومة في المغرب إحدى الصفحات المضيئة في التاريخ الحديث، وهي إلى ذلك اعتبرت درسا بليغا من دروس شهامة وعزة نفس الشباب المغربي، الذي أبى إلا أن يواجه المستعمر بقوة السلاح، بعدما استنفذ كل سبل الحوار والمفاوضات السلمية من أجل التوصل إلى حل يضمن للمغاربة كرامتهم وحريتهم واستقلال قرارهم.

 

 

 وستكون مناسبة تقديم كتاب «أوراق من ساحة المقاومة المغربية» لأحد صناع لحظات مشهودة من هذا التاريخ، فرصة للأجيال الجديدة للاطلاع على بعض خبايا وأسرار هذه الحركة، التي أرغمت

فلول الاستعمار على الرضوخ للمطالب المغربية العادلة، ممهدة بذلك لعودة المغفور له محمد الخامس من منفاه، لتدشين مسيرة الكفاح الأكبر، أي بناء المغرب المستقل.

بمشاركة : عبد السلام الجبلي .حسن أوريد.

تسيير : عبد العزيز آيت صالح.

تابعونا على الفيسبوك
قناة اليوتوب